مدافع وفريدريش إيبرت ينظمان ثالث دورة ل“مدافعات ليبيات”

رفع من مستوى الوعي بأهمية آليات حقوق الإنسان وتوفير مساحة للتواصل والعمل  والتشبيك 

أحمد المنيراوي ومبروك المبروك

أسدل مركز مدافع لحقوق الإنسان، يوم الخميس 11 يوليو  2019 الستار على ثالث دورة تدريبيّة من برنامج “مدافعات ليبيات” بحُضور مُشَارَكات من عدة مدن ليبية.

ونظم مدافع لحقوق الإنسان ثالث دورة تدريبيّة من برنامج “مدافعات ليبيات”  يوم 9 يوليو 2019 بعد سلسلة من ورشات العمل، التي ينظمها مركز مدافع، بالشراكة مع منظمة فريدريش إيبرت،

 

وتأتي ورشة  العمل الثالثة  لتعزيز القدرات وتعميق أليات العمل المشترك للرفع من مستوى الوعي بأهمية آليات حقوق الإنسان وتوفير مساحة للتواصل والعمل  والتشبيك وتبادل الخبرات  بين المناطق والدول.

وشاركت  12 “مدافعة ليبية” عن حقوق الإنسان، من مختلف المناطق منها سبها وبنغازي ودرنة ومصراتة وطبرق وطرابلس وهون وزوارة وغريان والقلعة.

وينظم مركز مدافع لحقوق الإنسان هذه الورشة ضمن فعاليات مشروع “مدافعات ليبيات” وهو برنامج متكامل انطلق منذ نهاية عام 2018 بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية، ويهدف عموما إلى تمكين ورفع قدرات المدافعات الليبيات وذلك بتوفير الدعم التقني والفني من خلال ورش العمل والتدريب التي تركز على الرصد والتوثيق وحقوق الإنسان والحماية الرقمية وغيرها.

 

و تركّزت الدورة السابقة على أليات الرصد والتوثيق في حين أن الدورة التدريبية الأولى تضمنت ورشات عمل حول مبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

ويهدف ”مدافعات ليبيات” لربط المدافعات الليبيات وتسهيل تواصلهن ببعضهن البعض وايضاً توفير خبراء ونشطاء من دول أخرى لتبادل المعرفة والتجارب.

وكانت 15 مدافعة ليبية عن حقوق الإنسال  قد شاركت في الورش الثاني الذي نظم بالشراكة بين مركز مدافع لحقوق الإنسان و مؤسسة فريدريش ايبرت، والتي اتستمرت أربع أيام بالعاصمة التونسية.