من نحن

 

 

ظهرت فكرة مركز مدافع في عام 2014 كبادرة اولية من نخبة بعض الحقوقيين الليبيين المغتربين؛ كمحاولة لإيجاد مساحة للحقوقيين خارج بلادهم خاصة مع نشوب نزاع مسلح في عدة مدن ليبيا وتعرض الكثير من المدافعين والمدافعات للاعتداءات والانتهاكات والتي وصلت الى حد الاغتيالات بسبب دفاعهم عن حقوق الإنسان سواء على المستوى الفردي أو المؤسسي.

تم البدء في العمل فعلياَ في أواخر عام 2014 عبر  تنظيم اجتماعات وبعض النشاطات بالتوازي مع إجراءات التأسيس التي أخذت وقتاً طويلا والتي استوفت في أوائل عام 2016، ومع اتمام كافة الاجراءات القانونية بفرعي المركز بفرنسا – وتونس، يمكننا القول رسمياً بأن مركز مدافع لحقوق الانسان هو نقطة اتصال في الخارج لكل المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين والعاملين في مجال الإعلام، ودعمهم فنياَ ولوجستياً سواء على المستوى الفردي أو على مستوى الجمعيات وبناء جسر تواصل مع المهتمين في ذات المجال.

وما كان المشروع لينجح لولا تعاون ومساندة الزملاء والشركاء من الحقوقيين في تونس وفرنسا الذين آمنوا بقضية الدفاع عن حقوق الانسان في ليبيا.